غفا لوناً بذاكرةِ الرمادِ

قاسم العابدي.. غفا لوناً بذاكرةِ الرمادِ يمثلُ كل أيامِ الحدادِ وتسحقهُ طواحين المنايا لتجعلَه على شفةِ المدادِ ستلحدُ فيه ألفاظٌ رأتهُ زناداً ليسَ تضغطهُ الأيادي رصاصٌ عاشَ في صدأ طويلٍ لتُنسى عنهُ آياتُ الجهادِ تشردَ بين أسيجةِ الوصايا وتاهَ بوسْط صحراءِ المهادِ يخربشُ لغزَهُ بغدٍ كئيبٍ ويومٍ صارَ يركضُ بارتدادِ تُجدوَلُ فوقَ وجنتهِ السواقي وتصلبهُ […]